أخر تحديث : الثلاثاء 28 مايو 2013 - 3:11 مساءً

احتفال جمعية السلام للإنماء الاجتماعي باليوم العربي لليتيم:

بتاريخ 28 مايو, 2013 - 2٬000 مشاهدات - بقلم Assalam

عملا بمضمون إستراتيجية القطب الاجتماعي حول النهوض بالعمل التكافلي و التضامني و تقوية تنمية التكفل بالغير، و في إطار مواكبة دعم أنشطة الجمعيات الشريكة، حضرا لمندوب الإقليمي للتعاون الوطني بمكناس أجواء الاحتفال باليوم العربي لليتيم و الذي نظمته جمعية السلام للإنماء الاجتماعي فرع مكناس، تحت شعار ” نتشارك في رعايتهم لنسعد بسعادتهم”، و ذلك يوم الأحد 21 أبريل 2013 بقاعة الليمونة بمكناس ابتداء من الساعة التاسعة صباحا. حضر هذا الحفل ممثلو القطاعات الحكومية ومجموعة من فعاليات المجتمع المدني، المحسنون، النساء الأرامل والأطفال.
في البداية افتتح الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم، بعده تقدم السيد رئيس الجمعية بكلمة ترحيبية متوجها بالشكر و الامتنان لجميع الحضور على دعم الجمعية و مساندتها ، وخص بالذكر القطب الاجتماعي الممثل في وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية و التعاون الوطني اللذين لايتوانون عن تقديم جميع أشكال الدعم والمساعدة والمواكبة في جميع المشاريع والأنشطة التي تقوم بها الجمعية لإعطاء اليتيم المكانة الجديرة به عن طريق تحسين وضعيته الاجتماعية والتربوية والصحية . 
و قد كان البرنامج حافلا بالأنشطة الاجتماعية؛ التربوية؛ الثقافية و الفنية ابتداء من الساعة التاسعة صباحا، نفصله كالتالي:
– كلمة ترحيبية بالحضور من طرف المستفيدين باللغات: الفرنسية، العربية و الإنجليزية
– فقرات تنشيطية و ترفيهية من تقديم المستفيدين
– مسرحية باللغة الفرنسية تحت عنوان “معاناة اليتيم”
– لوحة فنية غنائية عن “فلسطين”
– مسرحية من آداء المستفيدين تحت عنوان “هل عرفتم من أنا”
كما نظمت عدة ورشات تضمنت عرض لمنتوجات المستفيدين من الجمعية :
ورشة التدبير المنزلي: تم عرض نماذج من المنتوجات التي تدربت عليها النساء في إطار مشروع تكوين النساء الأرامل المدعم من طرف مندوبية التعاون الوطني برسم سنة 2010 و الذي تستفيد منه أزيد من 26 امرأة و المتمثلة في:
طريقة إعداد الكسكس – الحلويات والمربى.
ورشة الرســم: 
و قد تم عرض لوحات للرسم الحر حول البيئة –الخط العربي –لوحات تشكيلية.
ورشة حفظ و تجويد القرآن الكريم: 
خصصت الجمعية داخل مقرها جناح لتلقين الأطفال الأيتام طريقة حفظ القرآن الكريم وأحكام تلاوته وتجويده.
ورشة البستنة يتم تعليم الأطفال في الوقت الثالث أساسيات علم البيولوجيا وكيف يمكنهم أن يساهموا في صناعة البيئة عن طريق تعلم غرس الأشجار والنباتات ، لتنمية الحس الفكري والتأملي بالطبيعة والاهتمام بها والشعور بأهمية دورهم في حمايتها والحفاظ عليها . < /br> وفي آخر الحفل تم توزيع هدايا وملابس على الأطفال المتفوقين في الدراسة من اجل تشجيعهم على البدل والعطاء.
هذا وقد خلف الحفل صدى طيبا لدى الحضور و لدى المستفيدين – من الأطفال الأيتام و الأمهات الأرامل- و كانت فرصة لإطلاع الجميع على ما تقوم به الجمعية من أعمال جليلة عبر عرض صور للأنشطة و البرامج التي تسهر الجمعية على تنظيمها بفضل مجهوداتها مع تضافر جهود باقي الشركاء و المتدخلين الآخرين.


شارك هذا الموضوع


مواضيع ذات صلة


عدد التعليقات 0